أنتم هنا : الرئيسيةالسيد حرزني يعتبر أن إحداث المجلس الاقتصادي والاجتماعي يعكس التقدم الذي بلغه المغرب نحو إرساء حوار اجتماعي حقيقي

النشرة الإخبارية

المستجدات

28-09-2022

أكورا حقوق الإنسان: حلقة نقاش حول "الحق في الماء شرط أساسي للتمتع بحقوق الإنسان" (...)

اقرأ المزيد

27-09-2022

آمنة بوعياش: "الاعتداء الجنسي على الأطفال جريمة شنعاء، مهما كانت الظروف، وكيف ما (...)

اقرأ المزيد

22-09-2022

المجلس يدعو لإخراج "المرصد الوطني للإجرام" إلى حيز الوجود ويؤكد على أهمية دور (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

السيد حرزني يعتبر أن إحداث المجلس الاقتصادي والاجتماعي يعكس التقدم الذي بلغه المغرب نحو إرساء حوار اجتماعي حقيقي

اعتبر رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان السيد أحمد حرزني، في كلمة خلال ندوة نظمها، يوم 13 نونبر 2009، منتدى بدائل المغرب حول موضوع " المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتحديات احترام الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية"، أن إحداث المجلس الاقتصادي والاجتماعي، يعكس التقدم الحاصل في اتجاه إرساء حوار اجتماعي حقيقي والنهوض بالسلم الاجتماعي.

وأوضح السيد حرزني أن إحداث هذه المؤسسة يجسد التقدم الذي حققه المغرب على طريق الديموقراطية، مضيفا أنه إذا كانت الديمقراطية تحتاج إلى وجود مؤسسات قوية على المستويات التشريعية والتنفيذية، فإنها بحاجة أيضا إلى مؤسسات قوية على مستوى المجتمع المدني.

وأعرب عن أمله في أن يمثل المجلس الاقتصادي والاجتماعي جميع فئات المجتمع، بما فيها الفئات التي تعمل في إطار القطاعات غير المهيكلة، مؤكدا أن وجود فضاء من هذا القبيل من شأنه أن يؤدي إلى تفادي بعض المشاكل الاجتماعية التي عرفها المغرب مؤخرا.

وبخصوص التداخل أو التعارض بين اختصاصات المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، قال السيد حرزني إنه ليس هناك أي تناقض بين اختصاصات الهيئتين، موضحا أن دور المجلس الاقتصادي والاجتماعي يتمثل في إصدار توصيات تتعلق بتوزيع الثروة الوطنية والسياسة العامة التي تترجم تصور هذا التوزيع، بينما يختص المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في تحديد معايير هذا التوزيع.

أعلى الصفحة