أنتم هنا : الرئيسيةالمستجداتتقديم كتاب "التوفيق بين الهوية المغربية وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا" لمحمد سعيد بناني بمعهد الرباط إدريس بنزكري لحقوق الإنسان

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-01-2022

معطيات دالة حول جبر الأضرار والإدماج الاجتماعي لضحايا سابقين وذوي الحقوق وبشأن (...)

اقرأ المزيد

10-01-2022

مؤسسة إعلامية وطنية تختار السيدة ميمونة السيد شخصية حقوقية لسنة 2021 (...)

اقرأ المزيد

31-12-2021

آمنة بوعياش: تهنئة بمناسبة حلول السنة الجديدة (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

تقديم كتاب "التوفيق بين الهوية المغربية وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا" لمحمد سعيد بناني بمعهد الرباط إدريس بنزكري لحقوق الإنسان

احتضن معهد الرباط إدريس بنزكري لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء 16 نونبر 2021 لقاء علميا لتقديم كتاب "التوفيق بين الهوية المغربية وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا“ للأستاذ محمد سعيد بناني، القاضي والمدير العام السابق للمعهد العالي للقضاء.

قام بتسيير هذا اللقاء الأستاذ الطيب بياض، عضو اللجنة العلمية للمعهد، وقدم الأستاذ أحمد فرحان، الباحث المتخصص في فسلفة القانون بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، قراءة لمضامين الكتاب.

وفي إطار تفاعله مع الكتاب، تناول الأستاذ أحمد فرحان مسألة تضمين القيم الكونية في التشريعات المحلية، وما تطرحه من تحديات، خاصة فيما يتعلق برهان التوفيق بين المرجعية الإسلامية والمرجعية الكونية، وتوقف عند القضايا الخلافية وكيف تعامل معها المؤلف، بمقاربة وسطية تمتح من جدلية المبدأ والمفهوم، منبها إلى الفراغ المرجعي الذي يطرحه غياب الأعمال التحضيرية، وما يتطلبه الأمر من اجتهادات في التعامل مع النوازل.

ونوه الأستاذ أحمد فرحان بالمنجز الفكري للأستاذ محمد سعيد بناني، باعتباره إضافة نوعية واجتهادا جديدا في المجال القانوني بمنزع توفيقي بين المرجعيتين الإسلامية والكونية، قبل أن يختم تقديمه بنَفَس نقدي طرح من خلاله مجموعة من الأفكار التي من شأنها فتح المزيد من الأوراش البحثية في شكل لقاء تكاملي منتج بين المقاربة القانونية والمقاربة النظرية والفلسفية في معالجة موضوع التوفيق بين المرجعيتين الإسلامية والكونية.

من جانبه، سلط الأستاذ محمد سعيد بناني الضوء على مسألة التأويل وما تطرحه من تعقيدات، ونبه إلى الصعوبات التي يطرحها التمترس خلف إحدى المرجعيتين بشكل جدي وبمنطق إقصائي، قبل أن يحلل مسألتي السياقات والعقليات وكيف يمكن أن تؤثر في هذا الشأن.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء يندرج في إطار مهام معهد الرباط إدريس بنزكري لحقوق الإنسان، الذي أحدث سنة 2015، والمتمثلة في تعزيز قدرات الفاعلين العاملين في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها.

أعلى الصفحة