أنتم هنا : الرئيسيةالمجلس الوطني لحقوق الإنسان يستقبل مجموعة من أمهات وعائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة

النشرة الإخبارية

المستجدات

20-01-2023

"مقاربة تدخلنا تعتمد وحدة المرجعية القانونية والحقوقية في تعاطيها مع كل (...)

اقرأ المزيد

17-01-2023

فتح باب الترشيح لشغل منصب مسؤولية (رئيس قسم الصفقات العمومية) (...)

اقرأ المزيد

24-12-2022

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان طنجة-تطوان-الحسيمة تعقد اجتماعها العادي السابع (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستقبل مجموعة من أمهات وعائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة

 استقبلت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة أمنة بوعياش، مجموعة من أمهات وعائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة يوم الجمعة 5 يوليوز 2019 بمقر معهد الرباط  -ادريس بنزكري - لحقوق الإنسان، في إطار سلسلة لقاءات مماثلة باشرها المجلس ابتداء من 20 ماي 2019.

يتعلق الأمر بأمهات و/أو إخوة المعتقلين حسين الإدريسي وحسن باربا ومنير بن عبد الله وفؤاد السعيدي وأشرف اليخلوفي وإبراهيم وعثمان بوزيان.
جدير بالذكر أن هذه اللقاءات انعقدت تفعيلا لمبادرة أعلن عنها المجلس بتاريخ 12 أبريل 2019 من أجل الاستماع إلى عائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة وجرادة والتفاعل معهم بخصوص ظروفهم ووضعية المعتقلين ومتابعة أوضاعهم.
وفي إطار هذا التفاعل، كان المجلس قد التقى بتاريخ 23 و24 ماي 2019 بعائلات المعتقلين محمد المجاوي والحبيب الحنودي ومحمد الاصريحي وبتاريخ 30 ماي 2019 بأمهات ربيع الأبلق ونبيل أحمجيق ومحمد الحاكي، ثم يوم 17 يونيو 2019 بوالدة ناصر الزفزافي ووالدة يوسف الحمديوي وزوجته وزوجة كريم أمغار ووالدة سليمان الفاحلي.
وفي نفس السياق تفاعل المجلس أيضا مع مبادرات وفعاليات مدنية، حيث التقت رئيسة المجلس بتاريخ 20 ماي 2019 مع جمعية ثافرا وبتاريخ 21 ماي 2019 مع وفد "المبادرة المدنية للريف"، ثم لجنة الحسيمة، يوم الخميس 20 يونيو 2019، حيث تمحورت هذه اللقاءات حول القضايا المرتبطة بالأحداث وتداعياتها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي.
ويذكر أنه بمناسبة عيد الفطر الأخير، تم العفو على 107 معتقلا (60 من الحسيمة و47 من جرادة) على إثر الأحداث الاجتماعية التي شهدتها منطقتي الحسيمة وجرادة  وذلك في إطار العفو الملكي الذي شمل 755  شخصا.