الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

15-01-2020

المجلس يدعو إلى تسريع تفعيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالحقوق الثقافية (...)

اقرأ المزيد

11-01-2020

"ندعم كاتبات المغرب لقناعتنا بقوة الثقافة في مواجهة ثقافة العنف ووعيا منا بضرورة (...)

اقرأ المزيد

19-12-2019

استعراض تتبع تنفيذ التوصيات ذات الأولوية: تفعيل الآلية الوطنية للوقاية من (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المذكرة المرفوعة إلى جلالة الملك

بسم الله الرحمن الرحيم

مولاي صاحب الجلالة،

يتشرف رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، بعد تقديم آيات الإخلاص والوفاء، أن يرفع إلى علم جلالتكم أنه، بعد استئذان الجناب الشريف، عقد المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان اجتماعه الخامس والثلاثين، في إطار دورة عادية، يوم الخميس 10 ربيع الأول 1431هـ، موافق 25 فبراير 2010م.

أولا- تضمنت الكلمة الافتتاحية لرئيس المجلس:

تهنئة كل من السيدين وزيري الداخلية والعدل على الثقة المولوية التي حظيا بها والترحيب بهما كعضوين بالمجلس والتأكيد على عزم المجلس المتواصل للتعاون مع الحكومة في كل الملفات والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان؛

تذكير بالإصلاحات المهيكلة التي تعرفها بلادنا والتي ينخرط المجلس في مواكبتها ومن بينها بشكل خاص إصلاح القضاء وتحديث المنظومة الجنائية والورش المفتوح حول موضوع الجهوية الموسعة وإنشاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وكذا مواكبة المجلس لأوراش التنمية المفتوحة في بلادنا من خلال العمل على توصيف وتحديد مضامين الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية لحقوق الإنسان؛

تذكير بأهم أنشطة المجلس منذ عقده لاجتماعه الرابع والثلاثين وخاصة منها ما تعلق بمتابعة تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، وبالتعاون والعلاقات الخارجية للمجلس، وبالإشراف على تفعيل مقتضيات الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان، والانخراط في إعداد خطة وطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، وبآفاق عمل المجلس والمهام والبرامج ذات الأولوية في المرحلة المقبلة؛

ثانيا- ناقش المجلس مشروع تقريره السنوي حول حالة حقوق الإنسان بالمغرب في سنة 2009 والذي تضمن:

أ-في جزئه الأول المتعلق بحالة حقوق الإنسان بالمغرب:

موضوعا دالا يتعلق بالممارسة الاتفاقية لبلادنا بالنظر لما عرفته من تطور مهم خلال السنة؛

ممارسة بعض الحقوق والحريات خلال السنة، انطلاقا مما توصل به المجلس من شكايات، تنفيذا لصلاحياته في التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان؛

ب- وفي جزئه الثاني، المتعلق بحصيلة العمل، تعرض مشروع التقرير لمختلف أنشطة المجلس في مجالات التعاون والعلاقات الخارجية والتواصل، والحماية والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان والنهوض بثقافة حقوق الإنسان، وكذا أنشطة مركز التوثيق والإعلام والتكوين في مجال حقوق الإنسان، كما يتضمن ملحقا يتعلق بالتقرير المالي للمجلس.

وبعد مناقشة مشروع التقرير، تمت المصادقة عليه، مع الحرص على إدخال المقترحات والتعديلات والإضافات المقدمة من قبل أعضاء المجلس.

ثالثا- استعرض الأمين العام للمجلس ورقة حول الاحتفال بالذكرى العشرين لإحداث المجلس، مع التذكير بأن هذا الاحتفال يأتي استشرافا لمستقبل يتعزز فيه دور المجلس كمؤسسة وطنية مستقلة للنهوض بحقوق الإنسان وحمايتها، حيث سيعمل على تنظيم مجموعة من الأنشطة يبتغي من وراءها، ليس فقط استعراض حصيلة عمله ومنجزاته، بل كذلك الوقوف عند أوجه الخصاص والجوانب التي تستدعي مزيدا من الاهتمام والتقوية، وذلك قصد تعزيز قدرات المؤسسة في القانون والممارسة لتمكينها من المساهمة في تحقيق بلادنا لمزيد من المكتسبات في مجال حقوق الإنسان؛

رابعا- ذكر رئيس المجلس بالأشغال المنجزة والمهام المباشرة في إطار إنهاء إعداد خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان؛

خامسا- استمع المجلس إلى عروض لمختلف مجموعات عمله حول ما أعدته من برامج عمل ومقترحات برسم سنة 2010 وما حددته من أولويات؛

سادسا- تم إطلاع كافة أعضاء المجلس على أرضيتين للعمل حول موضوعي الحكامة الأمنية وحرية الإعلام حيث سيعمل المجلس على تعميق التفكير ومواصلة الاستشارات حولهما.

يجدد المجلس، رئاسة وأمانة عامة وأعضاء وأطرا إدارية، اعتزازه بالرعاية السامية والدعم المتواصل لجلالتكم بما يعزز مسيرة المجلس في مواصلة بذل الجهد من أجل الاستجابة لما هو مكلف به من مهام جليلة والمساهمة في تحقيق المزيد من المكتسبات في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها ومواكبة البناء الديمقراطي.

حفظ الله مولاي صاحب الجلالة وأيده، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وشد أزر جلالته بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وحفظه في باقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.

والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.

وحرر بالرباط في الخميس 10 ربيع الأول 1431هـ، مـوافق 25 فبراير 2010م

رئيس المجلس

أحمد حرزني

أعلى الصفحة